وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية تعلق على حادث تحطم مروحية إبراهيم رئيسي

أفادت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية  بأن حادث تحطم المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية أمير عبد اللهيان، ومسؤولين آخرين، سيكون له تأثير واضح في الشرق الأوسط.

 

وأشار التقرير إلى دعم إيران لجماعات مسلحة في لبنان وسوريا واليمن وفلسطين، مما سمح لها بتوسيع نفوذها وربما كبح هجمات من الولايات المتحدة وإسرائيل، اللذين يعتبران عدوين لإيران منذ ثورة عام 1979.

 

وارتفعت حدة التوترات إلى مستويات غير مسبوقة في الشهر الماضي، حيث قامت إيران بإطلاق المئات من المسيرات والصواريخ الباليستية تحت قيادة رئيسها والمرشد الأعلى خامنئي على إسرائيل، ردًا على ضربة جوية استهدفت قنصلية إيرانية في سوريا وأسفرت عن مقتل عدد من الضباط الإيرانيين.

 

وقبل ذلك، شهدت إيران وإسرائيل حربًا سرية وهجماتًا إلكترونية على مدى سنوات، لكن ما حدث في إبريل كان أول صدام عسكري مباشر بينهما.

 

من ناحية أخرى، أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن إعلان وفاة إبراهيم رئيسي، الذي كان يبلغ من العمر 63 عامًا، في حادث تحطم طائرة هليكوبتر، جاء في ظروف صعبة لإيران التي تواجه تحديات في تصحيح علاقاتها الخارجية وتهدئة غضب المعارضة الداخلية بسبب بعض سياسات الحكومة المتعلقة بالشؤون الاقتصادية والسياسية.

 

وأوضحت الوكالة أن وفاة رئيسي بشكل مفاجئ جاءت في وقت يعاني فيه إيران من تصاعد المعارضة الداخلية وضغوط التعامل مع المجتمع الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى