مفاجأة جديدة في أزمة الشحات والشيبي

في ظل الأزمة الناشئة عن رفض مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالي برئاسة جمال علام التصديق على قرارات لجنة الانضباط المتعلقة بأزمة حسين الشحات لاعب الأهلي ومحمد الشيبي لاعب بيراميدز، وتأكيده على حق اللاعب الدولي المغربي في التماس العدالة من خلال القضاء المصري بعد تعرضه للاعتداء من قبل لاعب الأهلي.

 

كواليس أزمة الشحات والشيبي

 

وفقًا للوائح النظام الأساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA)، تنص المادة رقم ١٥ المتعلقة بقرارات لجنة الانضباط على أنه يجب أن تكون قرارات اللجنة صحيحة بموافقة الأغلبية المطلقة من أصوات الأعضاء الحاضرين، وفي حالة التساوي يكون صوت رئيس اللجنة هو الحاسم. ويُسمح للجنة في المسائل المستعجلة باتخاذ قراراتها بالتصويت، وتكون هذه القرارات صحيحة بأغلبية أصوات الأعضاء.

 

وتنص المادة رقم ١٦ على أن قرارات اللجنة يجب أن تكون نافذة اعتبارًا من تاريخ إعلانها للأطراف المعنية، ويجب إعلام هذه الأطراف بالقرارات فور صدورها، ويُعتبر الإعلام صحيحًا إذا تم عبر البريد الإلكتروني أو الفاكس أو البريد المسجل أو التسليم الشخصي.

 

بالإشارة إلى المادة رقم ٣٠، فإنه في حال عدم تنفيذ القرارات التي تصدرها جميع لجان الاتحاد في الوقت المحدد، يُفرض على الأفراد عقوبة منعهم من أي نشاط يتعلق بكرة القدم وفقًا لتقدير اللجنة، وتفرض على الأندية عقوبات مثل خصم النقاط أو هبوطها إلى الدرجة الأدنى.

 

بشكل عام، يظهر أن بنود لجنة الانضباط واضحة وصريحة ولا تخضع للجدال، ولا يحق لاتحاد الكرة رفضها نظرًا لكونها جهة قضائية مستقلة تمامًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى