احذر.. التغير المناخي يُفاقم الأمراض العصبية

كشف فريق من الباحثين من جامعة كاليفورنيا أن تغير المناخ وتأثيراته على أنماط الطقس والأحداث الجوية المعاكسة قد يؤثر سلبًا على صحة الأشخاص الذين يعانون من أمراض الدماغ، بما في ذلك الخرف والسكتة الدماغية والصداع النصفي.

احذر.. التغير المناخي يُفاقم الأمراض العصبية

وبناءً على بحث استند إلى مراجعة 332 ورقة بحثية بين عامي 1968 و2023، توقع الفريق أن تكون حجم التأثيرات المحتملة لتغير المناخ على الأمراض العصبية يشكل خطرًا كبيرًا.

ووفقًا لموقع “هيلث داي”، قام الفريق بدراسة 19 حالة مختلفة في الجهاز العصبي، بما في ذلك السكتة الدماغية والصداع النصفي ومرض الزهايمر، والتهاب السحايا والصرع والتصلب المتعدد.

وبناءً على ذلك، أجروا تحليلًا لتأثير تغير المناخ على العديد من الاضطرابات النفسية الخطيرة والشائعة، مثل القلق والاكتئاب والفصام.

وأوضح الباحثون أن هناك أدلة واضحة على تأثير المناخ على بعض حالات الدماغ، خاصة السكتة الدماغية والتهابات الجهاز العصبي، مشيرين إلى أن خطر العديد من اضطرابات الصحة العقلية يرتبط بارتفاع درجات الحرارة، التقلبات اليومية في درجات الحرارة، أو البرودة الشديدة.

وأشار فريق البحث إلى أن المصابين بالخرف يمكن أن يتعرضوا للأذى نتيجة لدرجات حرارة قصوى وأحداث جوية مثل الفيضانات أو حرائق الغابات، مما قد يؤدي إلى تقليل قدرتهم على التكيف مع السلوك في ظروف بيئية متغيرة.

ويرتبط انخفاض الوعي بالمخاطر بانخفاض القدرة على طلب المساعدة أو تخفيف الضرر المحتمل، مثل شرب المزيد من الماء في الطقس الحار أو تعديل الملابس لتكون مناسبة للظروف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى